Skip to main content

نداء للمظاهرة بتاريخ 20 كانون الأول 2018

للوقوف في وجه الصناعة الزراعية

معا من أجل الزراعة الصديقة للفلاحين، الغذاء الصحي، الرفق بالحيوان، حقوق الفلاحين العالمية، والتجارة العادلة

 هل سنهدر أربع سنوات أخرى من السياسة الزراعية في ألمانيا؟ هذا ما لا نستطيع تحمله. نحن الآن أكثر من أيّ وقتٍ مضى بأمس الحاجة إلى الزراعة المحلية الصديقة للبيئة والغذاء الصحي للجميع! ومن يحاول أن يُحدث تغييراً ما، فإنه سوف يصطدم مع لوبي الأعمال الزراعية القوي

هذا يكفي: إن على السياسة أخيراً أن تلبي مصالح الناس بدلاً من مساعدة الشركات على اكتساب المزيد من السلطة. لذا يجب علينا - كحركة قوية متنوعة وصاخبة - أن نقف في مواجهة هذه الشركات وأن نجبر الحكومة الجديدة على تحمل مسؤولياتها إزاء ذلك.

 

لقد اكتفينا من واقع التصنيع الزراعي الكارثي، ونحن نعلم كيف يمكن تحسينه

دائماً ما تنضم عدة شركات إلى شركات أخرى كبرى، مثل Bayer و Monsanto وذلك لإحكام السيطرة بداية من الحقل وانتهاءً بطبق الطعام محققين بذلك أرباحاً بالمليارات من خلال غذائنا. والنتيجة: فضائح غذائية، استخدام مبيدات الأعشاب مما يزيد من مقاومة المضادات الحيوية، خسارة التنوع البيولوجي وتلوث مياه الشرب، الهندسة الوراثية والتجارب على النباتات والحيوانات. نحن نريد غذاء صحي من المزارعين للجميع! وسياسة غذائية تعتمد على المنتجات الغذائية الإقليمية المستدامة بدلاً من المنتجات الصناعية

في المسالخ والحظائر الكبيرة، حيث غالباً ما يتم تجاهل قوانين العمل، يتم جزّ وحشر الحيوانات في مصانع اللحوم حسب المنفعة،بالرغم من حاجة هذه الحيوانات (كالخنازير والدجاج والأبقار) إلى القش وإلى المساحات المناسبة للرعي. فيتم تخريب المراعي دائماً وأكثر من أي وقت مضى. ومنذ عام 2005 تم إغلاق واحدة من كل ثلاثة مزارع في ألمانيا. ويجب على الحكومة الاتحادية الألمانية أن تدعم بشكل فعال عملية التربية المناسبة والصحية للحيوان

تؤدي أساليب التصدير العدائية والاستراتيجيات الزراعية الفاشلة إلى تدمير المزارعين في جميع أنحاء العالم. وتقوم الشركات الكبرى عن طريق المضاربة بالأسعار والاستيلاء على أراضي بإبعاد المزارعين عن أراضيهم في أوربا وفي القسم الجنوبي من العالم. وبدلاً من حماية مصالح الشركات عن طريق اتفاقيات التجارة الحرة، فإننا نحتاج إلى الوصول الآمن في جميع أنحاء العالم إلى الأراضي ومصادر المياه والبذور والأغذية. كما يجب على الشركات الصغيرة التي تحسن تربية الحيوان وتقوم بحماية البيئة والمناخ أن تكون قادرة على الاكتفاء الذاتي والعيش من منتوجاتها في كل مكان. ولذلك يجب التوقف عن إغراق السوق بالصادرات، والسعي إلى دعم حقوق المزارعين وإلى تحول زراعي على نطاق عالمي

 

الغذاء مرتبط بالسياسة

يسعى الملايين من المزارعين والعاملين في مجال الصناعات الغذائية دائماً في كل أنحاء العالم من أجل تحول في السياسة الزراعية والغذائية، ويزداد عدد الناس الذين يدركون بأن الطعام مرتبط بالسياسة، لذلك يبتاعون الغذاء العضوي موسميّاً مباشرة من المزارع. وهذا يشير إلى إمكانية الوصول إلى زراعة جيدة مستقبلاً وتوفير الغذاء الصحي للجميع.

 

سندق ناقوس الخطر خلال مؤتمر وزير الزراعة

 سوف يجتمع بتاريخ 20 شباط في برلين في بداية المعرض الزراعي الأكبر في العالم "الأسبوع الأخضر" وزراء الزراعة من كافة أنحاء العالم. وستكون الحكومة الاتحادية الألمانية في مركز الرأي العام العالمي بوصفها البلد المضيف لهذه المؤتمر. وهي لحظة مثالية بالنسبة لنا، إذ سوف يتم اتخاذ قرار خلال هذه المؤتمر بشأن زراعتنا وغذائنا، ولذا سنكون في الخارج للضغط من أجل العدالة والتحول الزراعي والغذائي على المستوى العالمي.

مقترحاتنا من أجل سياسة جديدة في الزراعة والإنتاج الغذائي مطروحة على الطاولة. لكن الحكومة الألمانية الجديدة لن تستجيب إلا إذا أصبح من المستحيل تجاهل احتجاجنا في الشوارع. لذلك يرجى احضار طنجرة الطبخ الخاص بك والانضمام إلينا من أجل زراعة صحيحة وغذاء صحي، هنا وفي كل أنحاء العالم.

 

Demonstration: 20 January 2018, 11:00 a.m. at Berlin's main train station