Skip to main content

دعوة للتظاهر يوم 19 كانون الثاني 2019

أوقفوا دعم الاتحاد اﻷوروبي للزراعة الصناعية

 لنقف معاً ﻷجل المزيد من الزراعة ،و من أجل الرفق بالحيوان، وللحصول على مناخ وطعام جيد
إن الزراعة  و المناخ، الطعام الجيد واستمرار الزراعةفي المجتمعات الصغيرة النطاق جميعها على المحك اليوم! في عام 2019، تشارك الحكومة اﻷلمانية في اتخاذ قرارات ستقرر مصير الاصلاح الزراعي ضمن الاتحاد اﻷوروبي. سيحددون من سيستفيد من معونات الاتحاد الأوروبي والتي قدرها 60 مليار يورو في كل عام. بموجب تلك القواعد، سيحصل الذين يتملكون معظم اﻷراضي على معظم تلك المساعدات بغض النظر عن أساليبهم الزراعية.لا يمكن أن للزراعة الانتظار لفترة أطول.
في المفاوضات في بروكسل ، يتعين على الحكومة الفدرالية أن تقف بجانب  المزارعين الذين يحافظون على الحيوانات بطريقة مناسبة ، ويخلقون المناظر الطبيعية الصديقة للحشرات وينتجون الطعام الجيد. هذا هو السبب في أننا - الحركة الملونة والمتنوعة والصاخبة – وندق ناقوس الخطر للتغير الزراعي

من أجل طعام جيد و زراعة صديقة للمناخ

لقد أظهرلنا جفاف العام الماضي، الغير مسبوق بأن هذا الوضع لا يمكن أن يستمر هكذا !ولهذا ننضم للحركة العالمية من أجل العدالة المناخية

نحتاج بشكل ملح لننتقل إلى زراعة صديقة للمناخ وذات نطاق أصغر
 استعادة خصوبة التربة للتخفيف من التغيير المناخي وتحويل استهلاكنا إلى خضروات وفواكه موسمية.
نقود الاتحاد الأوربي هي فقط من أجل الزراعة الصديقة للبيئةوالمناخ

من أجل العديد من الشركات الزراعية
نحن نقدر ونحترم الفلاحين الذين يعملون بجهد كبير.ولكن السياسة خذلت هذه المزارع والمزارعين/المزارعات.
واضطرت أكثر من 100000  شركة لاغلاق أبوابها في السنوات العشر الأخيرة.
وفي الوقت نفسه فإن المستثمرين غير الزراعيين يمزقون المزيد والمزيد من الأراضي الزراعية بدعم من الاتحاد الأوربي

العواقب المدمرة: فناء المجتمعات الريفية، الزراعة اﻷحادية، استخدام الغليفوسات (مبيد أعشاب كيميائي)، خسارة التنوع البيولوجي،توقف الدعم عن الصحارى الزراعية ومصانع المنتجات الحيوانية

….أوربا المتضامنة    
غالباً ما تكون شروط العمل في المسالخ اﻷوروبية والبيوت الزجاجية سيئة للغاية.
يرغب المنتجون بخفض تكاليف الإنتاج وزيادة هوامش الربح لمحلات الخصومات وللتصدير. علاوة على ذلك، عادة ما يفرض الاتحاد اﻷوروبي التجارة الحرة والصادرات الرخيصة على البلدان الأكثر فقراً، مما يدمر الشركات المحلية وسبل عيش المزارعين/ات ذوي/ذوات المزارع الصغيرة.
وإنه واضح لدينا أنه في ظل التجارة في أوربا فإن حقوق اﻹنسان، حقوق المزارعين والتجارة العادلة أمور غير قابلة للتفاوض في أوروبا


!الغذاء  كالسياسة
معاً في الريف والمدينة نظهر أن الأمور مختلفة و أفضل . المزيد والمزيد من الفلاحين يزرعون بدون الغليفوسات ويحافظون على حيواناتهم بطريق مناسبة ويطعمونها طعاماً لا يحتوي على هرمونات.
العديد من الناس دائماً يقومون بمشاركة الطعام وهم جزء من الزراعة ويتخذون القرارات من أجل الحصول على طعام أفضل
نحن نفكر خارج الصندوق ونعمل معاً من أجل التغيير العالمي في مجال الأغذية الزراعية ومن أجل أوربا دون استبعاد أو عنصرية


لقد تعبنا من سياسة العملاء التي لا تطاق
 لم يعد يمكن لوزيرة الزراعة جوليا كلوكنر  أن تمتد أكثرأمام عربات اللوبي الزراعي. في الإصلاح الزراعي للاتحاد الأوروبي ، يجب عليها في النهاية تحويل الأموال إلى الصناعات الزراعية ووضع سياسة للناس والحيوانات والبيئة
نحن نطالب بإيقاف مبدأ السقاية

 

نحن نطالب بإيقاف مبدأ السقاية

الدعم فقط للزراعة الصديقة للبيئة ةالمناخ
 المال العام فقط لرعاية الحيوان
لمزيد من دعم الشركات الصغيرة والمتوسطة التي تنتج طعاماً جيداً

انضموا إلينا وإلى عشرات اﻵلاف للتظاهر في شوارع برلين، عشية أكبر معرض زراعي دولي وقمة وزارية زراعية دولية. عندما نركز جميعنا على مستقبل طعامنا و زراعتنا، لنطالب بالتغيير. سئمنا من الزراعات الصناعية! تعالوا وصوتوا بحضوركم وبما تأكلون

 

المظاهرة: 19 كانون الثاني 2019 ظهراً أمام بوابة براندنبورغ،  برلين

ﻷجل مزارع عائلية و مجتمعات ريفية مزدهرة+++ طعام جيد للجميع+++ ﻷجل التنوع البيولوجي وحماية المناخ+++ﻷجل الرفق بالحيوان والتقليل من استهلاك اللحوم+++ ﻷجل السيادة الغذائية والتجارة العادلة+++ضد سيطرة الشركات وسرقة البيانات في الزراعة+++ﻷجل زراعة خالية من المبيدات الكيماوية+++ﻷجل تعاون تنموي قائم على المبادئ البيئية ﻷجل اصلاح أوروبي عادل وبيئي+++لا للهندسة الجينية  والتعاولجديدة "كريسبر" و محركات الجينات+++ ﻷجل أوروبا ومن أجل التعاضد
من نحن
نحن المزارعين البيئيين الذين نعمل في جميع النظم الزراعية، من تربية الحيوانات إلى الزراعة. نحن خبازون/ات، طهاة، نحالون/ات و مستهلكون ومستهلكات. نحن ناشطون وناشطات بيئيون ومن أجل حقوق الحيوان، و مناصروا/ات العدالة الاجتماعية. أشخاص من كل الأعمار من المجتمعات الريفية والحضرية. بدأ احتجاجنا عام 2011، و سوف نبقى مستمرين من أجل طعام صحي وزراعة جيدة

 

Demonstration: 19 January 2019, 12:00 a.m. at Brandenburger gate, berlin